السبت، 22 ديسمبر، 2012

تعزية للشعب الليبي في وفاة المرحومة ميزانية 2012


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ..
نودّع هذا الشهر 68.5 مليار دينار ليبي .. سائلين الله أن يتقبلهم برحمته
المرحومة 68.5 مليار .. رغم انها لم تقدم شيء يذكر لصالح هذا البلد المنكوب، طيلة سنة من عمرها ..
إلا أنّنا لا ننكر ..

انّها اعطتنا من فلذة كبدها 12 مليار فقط لنأكل بهم (ارز وسميد ومكرونة وطمامطم ودقيق "خال من القيمة الغذائية" واكررّ خالِ من القيمة الغذائية !
المهم .. وبإسم هذا الشعب الغلبان، الذي ورغم المبلغ الضخم المصروف عليه ضمن حملة "تسمين جائرة" لا يزال الليبي شاحب اللون هزيل القامة في دليل صريح على أنه لم يستفد حتى ب2 مليار من اجمالي هذا الضخ الغير متوازن وان المستفيد الوحيد، هم تجار الجمعيات العمومية الذين يعرضون ربع الواصل على المواطن اما ربعه الآخر فيتجه بقضاء الله وقدره إلى البيع اما في تونس او عم واحد إلى آخر المهم نهاية الأمر لتونس . 
الميزانية المرحومة لم تبخل ايضاً على منح سياراتنا ودراجاتنا النارية وشاحناتنا الملوثة للبيئة اموالاً قدرها 8 مليارات دولار، كانت كفيلة بأن تفتح الكثير من البيوت والمشاريع للشباب الذي بدأ يكتشف مؤخراً ان المخدرات هي الحل للإنفصال عن الواقع .





ال68.5 مليار كان من المفترض ان يذهب منها 19.2 مليار لإعادة الإعمار ..
إلا أن جهاز اعادة الإعمار انتحر في ايامه الأولى وذلك ليسمح لساساتنا بأن يغنوا ملأ فمهم " المهم معمر مات "
هؤلاء يتظاهرون ان منظر باب العزيزية يعيد في نفوسهم البهجة كلما مروا من امامه وهو حطام، وانا على يقين انهم "كذابين" هم فقط يجدون لذة فيما يذهب لجيوبهم حتى وان كانت الضريبة اللعب على مشاعر هذا الشعب الطيب .

اعادة الإعمار التي كان من المفترض ان تستحق قرابة العشرين مليار، لا اثر لها اليوم ..
بل لا أثر لعمارٍ أصلاً ! 

الصحة والتعليم نالوا من هذا نصيب ال20 مليار تقريباً (مشتركتين) ولكن ..
الإطلاع ومراقبة قطاع الصحة وحده سيكلف الواحد عناء الإصابة بالضغط والسكر دون أن يجد علاج إلا إذا كان من جماعة "الله و.... " لأن الحقيقة تقول أن ثلاث أرباع الموفدين للعلاج على حساب قطاع الصحة المريض هم من هذه الفئة . 

التعليم لن اتحدث عنه، لان هذا القطاع لا يزال لص صغير وليس غولا بقدر الجماعة الكبار اصحاب المحافظ الإستثمارية والخارجية والمالية .
وزراة الدفاع والداخلية الغبيتين، طينتم وضع البلد أكثر مما هو عليه فلا سامحكم الله ولا سامح من سكت على الحق، ثم كم ثمن مصروفاتكم الداخلية؟ هل من يعطيني خبر منكم !! 

يقيني الآن في أن إستجلاب حكومة من الصين او روسيا كان سيكون ارحم من هؤلاء، على الأقل لغة المال عندهم لا تعزف المشاعر ولا تدندن بإسم الغلابة والمسحوقين والذين اعيتهم ظروف المعيشة .
كم من مشروع تجاري أو إستثماري او اقتصادي او بيئي او تثقيفي او تعليمي كان من الممكن ان يبدأ بهذه الميزانية التي أتيتكم معزّيّة فيها ..
كم  من حلم كان سيتحقق إذا وزعت هذه الميزانية توزيعاً عادلاً يليق بشعب انتفض مطالبا بحقه !! 

السادة الأفاضل في ديوان رئاسة الوزراء السابق..
انا المواطنة الليبية المعزية في الميزانية ، اقول بإسمي وبإسم البسطاء المعدومين مثلي، لن أسامحكم على قراركم بحق بلدنا، لن أسامح إصراركم على دعم المحروقات والسلع التموينية بهذا المقدار الضخم والذي لم نستفد من ربعه، لن اسامحكم على هذا الحال الذي بسببكم زاد سوء، لن اسامح لكم مآل الشباب الليبي الذي اهلكته المخدرات .

الشعب الليبي الطيب :
طالبوا بحقوقكم ، طالبوا بأموالكم التي ضحيتم لأجلها، طالبوا ببناء ليبيا، لا مجال لمزيد من الصمت ، طالبوا اولاً بكشف حقائق المجالس المحلية الفاسدة، المجالس التي سرقت الملايين ولم تقدم لكم شيء ، اللامبالاة لم تعد علاج فقد اعتاد هؤلاء على السرقة في وضح النهار .

إرسال تعليق