الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

مرشحو المؤتمر الوطني في الشارع !


رحلتي كل صباح إلى الجامعة لا تختلف عن رحلتي صباح يوم آخر لوسط المدينة  ..
ذات المنظر في كل الأمكان والإتجاهات ..
فبعد 4 أشهر على إنتهاء الإنتخابات الأولى في البلاد .. 
الآف من الملصقات الدعائية التي حرص المرشحين والأحزاب فيها على إظهار كل ما لديهم من (أحلام) لإبهار هذا الشعب الطيب .
سواء من عانقت أحلامهم(إعادة المهجرين إلى مدنهم هذا العام)، أو من هبطت  لــ (كأس العالم2022) 
لن يختلف الأمر .. فقط تبقى الكثير من الأوراق الدعائية التي تسوقها الرياح إلى المجهول منظر عام .. 
فيما تبدو أخرى أكثر تعباً وقد بدت عليها "عوامل التعرية من: حرارة شمس أو مطر" فحولت الوجوه لنصف وجوه أو وجوهٌ مشوهة ! 


هذه الحالة تولد في ذهني كل يوم العديد من الأسئلة، هل ينتظر هؤلاء الإنتخابات القادمة ليشاركوا فيها بنفس الملصقات أيضاً ؟ أم انّ هذه التجربة كفيلة بكشف معدن هؤلاء الذين إرتضوا لشوارع ليبيا هذا المنظر المزعج ..
والأهم : كم واحد من هؤلاء هو الآن عضو من اعضاء المؤتمر ال200 ؟
وفي النهاية أين إختفى الحالمون الذين رسخوا لمفهوم "هي خاربة خاربة" ولم يفكروا مجرد التفكير في إزالة بقايا دعاياتهم التي أصبحت ذات منظر غير مقبول إطلاقاً ؟
حتماً أن الأرض إنشقت و"بلعتهم " .

الأحد، 4 نوفمبر، 2012

لماذا منتخب التايكواندو الليبي كلهم أخوة ؟؟!


بمناسبة إقامة بطولة افريقيا الحادية عشر للتايكواندو بمدغشقر.. توجه منتخبنا الليبي إلى هناك بعد معسكر داخلي في مدينة غريان لم تتجاوز مدته الأسبوعين فقط .
الوفد الليبي المشارك في بطولة افريقيا للتايكواندو الحادية عشر بمدغشقر
المنتخب والذي حقق في يوم البطولة الرابع 4 ميداليات حتى الآن عن طريق :
احمد الدبيب : فضية وزن ما تحت 54 كجم 
محمد بلقاسم برونزية ما تحت 63 كجم 
طه فوزي الأسود وزن ما تحت 74 كجم
و بدر الدين الخلفوني وزن +87 كجم
قد يستغرب البعض الآن ما علاقة ما كتب الآن بالعنوان أعلاه ، ولا أخفيكم أني لم أتردد في سؤال صديقي أحمد حول التركيبة المناطقية لهؤلاء المشاركين ، فقط لأني أبحث عن لمسة أضفيها على هذه التدوينة :) 
بدأ احمد مباشرة بقص الحكاية كالتالي :
انا ورفلي من بني وليد أصلآ وصديقي طه من تاورغاء ومحمد من ككلة الجبلية بينما رئيس الوفد من مصراتة وبدر من تاجوراء ، ومدربنا من بدر ولدينا لاعبين من سوق الجمعة و صبراته والشرق وكل مناطق ليبيا
ثم ختم : هذا هو المنتخب الليبي للتيكواندو ، ليبيين وكلنا خوت :)
بطل التايكواندو الليبي طه الأسود من بلدة تاورغاء
إن هذه التشكيلة التي تركت خلفها كل ضغينة ولدت في بلدي بإسم الدفاع عن الوطن..
 قطعوا الآف الأميال حاملين كل ما لديهم من موهبة وتدريب وإصرار على  رفع راية ليبيا الحرة ، إنهم بالفعل ذهبوا ليلعبوا بإسم بلدنا الواحد ،رغم كل الآلام  .
.المنتخب الذي حقق الفضة والبرونز لليبيا لم يطلب تكريم ولا وفاء من الدولة لأنهم ليبيين خوت ! !
فشكراً لمنتخبنا الرائع ، بقدر ما تحملون من حب لهذا الوطن .