السبت، 19 نوفمبر، 2011

وعاشت ليبيا !!



كي لا تضيع التفاصيل التي لا بد وأن نرويها يوماً ما كتاريخ .. 
اليوم الموافق التاسع عشر من شهر نوفمبر العام 2011
اعتقال سيف الاسلام معمر القذافي !!






الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

من أرشيفي "فوضى خارج المقرر"

هذه التدوينة كُتبت العام الماضي حين كان من المقررّ زيارة القذّافي لمدينتي الجميل ، وقد اُلغيّ الموضوع بين دقيقة ونصف !! ولأنه من المستحيل وقتها الإشارة إليه في أي تدوينة ، فقد جعلنا منه ضيفاً مجهولاً ..
اُعيد اليوم قراءة هذه التدوينة وعرضها عليكم،بعد نسخها من المصدر مدونتي التي سرقتها عصابة القذافي 

__________________________________________________________________________


بدأ العام الدراسي الجديد وهذا الدرس خارج مقررات كل المناهج الدراسية ولكن العلم به واجب من باب الاحتياط فقط .. !!

قرارات تعليم عشوائية :

قبول طلبة ، رفض طلبة ، فتح كليات ، اغلاق معاهد ، تحويل كليات ، مناهج جديدة ، نظام امريكي يطبق على طالب في اهم مراحل حياته ، لا يدري عنه سوى مصدق من اللجنة الشعبية للتعليم ومنتهي امره ..!!

جمال عبد الناصر يقول : في هذا من السهل بناء مصنع ومن الصعب بناء انسان

حفلات ، ترف فكري واجتماعي ممقت ، سرقات واختلاسات كبيرة وصغيرة مشاهد نهب ( قاسية ) واشياء اخرى وكانها تمثيلية حياة اللصوص ..

اما وعن قطاع الصحة ( المريض ) فانه لا يشهد حالة غثيان فقط وانما حالة اغماء شديد .. ليبيا تدرس الطب البشري من اكثر من ثلاثين عام وحتى الان لا يزال الليبي يغادر للعلاج بــــ(ـــ الخارجـــــ )

وعن مجموعة الاطباء الاجانب فانهم الصفقة الاكثر خسارة حتى الان .. هنا حيث انا ( طبيب باطنة ) في عيادة ما .. لا يعرف شيء في التشخيص سوى التعميم ( الكل يأخذ حبوب معدة .. واملاح ) دون مراعاة الفروق ( المرضية ) هئ

قطاع الاعلام .. تبجح فارغ فيما يعرض .. برامج خاوية .. اعلاميون ليس لهم علاقة بعملهم لا من قريب ولا من بعيد ( والمقصود هنا ليس التعميم وانما جل ما يشاهده الليبي في المحلية .. ) فساد اداري .. اختلاسات ايضاً

في موقف اخير شدني منذ يومين .. هو احتفال كبير مقام لاجل شخص ما هذا الاحتفال جهز له في يومين بغرس مجموعة من الاشجار (الجاهزة) في الطرقات والارصفة وبعض الاماكن الاخرى ولان الحفل لم يتم فقد سارت قوات وحشود من اللصوص لازالة الاشجار ( وارجاع المدينة كما كانت ) في حالة قحط يرثى له هيئ هيئ ..

لو ان لي سلطة واحدة عليهم لحرمتهم النور حتى يدركوا معنى الامانة ..!! عجباً يا قطاع الطرق