الأربعاء، 12 مارس، 2014

حول إقالة حكومة زيدان!


تعليقات كثيرة تدور في ذهني منذ أن رأيت صورة اعضاء المؤتمر (الذين تظاهر ضدهم الشعب عديد المرات رفضاً للتمديد) يرقصون (على ما يبدو) إبتهاجاً بإقالة الحكومة، وعضوة نزلت للشارع "شخصياً" لتعبر عن هذا الفرح.
@libyanproud : صورة يظهر فيها عضوا المؤتمر عبد الرحمن الشاطر وسليمان قجم محتفلين بإقالة زيدان

أولاً: فلنتفق أن الحكومة أخفقت في الكثير من الأمور، وأنها وبتصريح من  المؤتمر اللصّ، تسببت كسابقتها (حكومة الكيب) في إهدار مليارات الدولارات، دون 0.1% نتيجة.
ثانياً: وهو الأهم بالنسبة لي، طرح ملف سحب الثقة من زيدان، لم ينجح سوى في المرة العاشرة تقريباً وفي كل مرة كان زيدان يظهر مطمئناً، واثقاً من أن سحب الثقة لن يحدث، لكن المرة الأخيرة لم يظهر زيدان، ولم يأخذ طرح موضوع سحب الثقة ذات الصدى الذي كان يأخذه في المرات السابقة.

كما يمكننا القول ايضاً أن هذه المرة كانت وعلى كل المقاييس مختلفة، وذات طابع جدّي خصوصا بعد الاحداث المتتالية التي برزت على الساحة في الفترة الأخيرة (ظهور قطيط من جديد، ظهور مسؤول الاحوال المدنية محمد بوكر كمرشح، إستقالة نوري العبار رئيس مفوضية الإنتخابات من منصبه بعد إجراء إنتخابات الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، التي قاطعها اكثر من 3/4 الشعب الليبي، بيع جضران ومن معه للنفط، مهاجمة المؤتمر الوطني من قبل بعض المحتجين الغاصبين .. )

قبل أيام، سألت موظفة في رئاسة الوزراء حول إمكانية إجراء مقابلة صحفية مع رئيس الوزراء فأجابت بكل رحابة "زيدان يرحب بذلك، خصوصاً وأنت شابة وهو يدعم الشباب".
جاءت بعض الظروف التي أدت لتأجيل تحديد الموعد، ولم أكن أعلم حقيقة أنه سيصبح بمقدور أعضاء المؤتمر الذين وقفوا مرات عديدة مع زيدان، أن ينقلبوا عليه هذه المرة، لإثارة نوع من البلبلة والقلق في الشارع، ولتصعيب مهمة رحيلهم أكثر، لكنهم بالفعل لم يترددوا في التصويت وهذه المرة بغالبية مثيرة للشك.

إن لم يكن للحفاظ على مواقعهم .. مالذي يدفع اعضاء المؤتمر للتصويت بسحب الثقة هذه المرة، وهم الذين عاشروا هذه الحكومة بما لها وما عليها، واستفادوا منها بشكل ملحوظ، كما زرع بعضهم اقاربهم فيها، وصبروا على عملها حتى نفد الرصيد !؟
التساؤل الثاني: أين كانت هذه الأصوات الرافضة ولماذا ظهرت فجأة، ومن كان مع من، ومن إنقلب ضد من وما هي مبررات تغيير المواقف؟ وهل يبدأ تحالف القوى الوطنية، صفقة جديدة، بعد تخليه عن زيدان؟
بيان حزب العدالة والبناء بعد إقالة الحكومة المؤقتة
كما هل سيدعم حزب العدالة والبناء، الذي أصدر بيانه ليلة البارحة مهنئاً الشعب الليبي برحيل زيدان!! هل سيدعم نوري العبار تحديداً، في حال ترشحه؟


كل هذه الأمور وهذه التساؤلات لا يمكن لأحد الإجابة عنها في الوقت الحالي، بمن فيهم أعضاء المؤتمر أنفسهم، لأنهم وببساطة لا يمتلكون قرار شيء، سوى الرقص على قراراتهم الفاشلة دائما. 

برغم تصريحه المتأخر بأن "المؤتمر الوطني الحالي ماهو إلا إمتداد لمؤتمر الشعب العام) وبرغم ظهوره ليلة البارحة على شاشة ليبيا لكل الأحرار، في شبه خطاب لليبيين، بدا فيه متألماً لما حدث، إختتمه ببعض مما إختتم به الملك الراحل إدريس السنوسي إستقالته، سيذكر التاريخ أن زيدان هو رئيس الوزراء الذي أخطتف علناً، وظهر خاطفوه علناً، متباهين بفعلهم .. 
وسيذكر أننا أبتلينا بأغبى أعضاء برلمان في تاريخ البشرية ..
وفي صفحاته السوداء، سيذكر التاريخ أيضاً، أنكم يا أعضاء المؤتمر، أحلتم ملف مرتباتكم إلى الأمم المتحدة، في الجلسات المبكرة من تاريخ عملكم، أيها المتكالبون على المال. 

اما بشأن البث فيما توصلت إليه لجنة فبراير .. فلا ألوكم على التأخير .. لا يزال هناك وقت وعندكم منه الكثير، كما أن الطريق لا يزال طويلاً وقد يحتاج منكم العودة إلى مقاعد الدراسة، حتى تتمكنوا من فهم هذا الموضوع المعقد والصعب.

إرسال تعليق